Ramadan

مجموعة أساتذة الفن (Masters of Art) من مون بلان

تكريماً للفنان الأسطوري فينسنت فان جوخ

وإنه لمن دواعي السرور والفخر لشركة مون بلان قيامها بالتعاون مع متحف فان جوخ في أمستردام فيما يتعلق بهذه المجموعة الفنية من أدوات الكتابة بحيث صدرت المجموعة متسقة مع الرؤية المعمقة للمتحف حول قصة حياة الفنان وأعماله الشهيرة. تَحْتَفِي مجموعة أساتذة الفن بأسلوب الفنان الفريد من نوعه والمشهور عالمياً في الرسم وكذلك شغفه بالكتابة. حيث تحتوي المجموعة الفنية التي يضمها المتحف ما بين جنباته على أكثر من 200 لوحة وما يقرب من 500 من الرسومات وأكثر من 700 رسالة.

إصدار محدود 4810 قطعة

تُكَرِّمَ أول أداة للكتابة في المجموعة الجديدة السنوات الأخيرة التي قضاها فان جوخ في مدينة آرل بجنوب فرنسا. لقد كان ضوء ليال بروفنس الأصفر هو الدافع والنسق اللوني والسمة المميزة للكثير من أعمال «فان جوخ» الفنية وقد تجسد هذا في لوحته «حقل القمح والحصاد» الشهيرة لعام 1889؛ويجسد تصميم أول أداة للكتابة في هذه المجموعة الجديدة في جميع تفاصيله المتعددة والتي تتضمن شعار مون بلان خاص باللون الأصفر الاحتفاء بهذا الإبداع. ويعد شكل كل قطعة من قطع أداة الكتابة في هذه المجموعة تكريما لانبهار وشغف «فان جوخ» بالمطبوعات الخشبية اليابانية حيث يوحي الشكل الإجمالي لأداة الكتابة بسكين قطع الأخشاب بينما تم نحت غطاء كل قطعة من قطع أداة الكتابة من الخشب في هذه المجموعة محدودة الإصدار 4810. 

الميزات (null)


يشبه المشبك سكين مزج الألوان الذي استخدمها فان خوخ في تقنية الرسم بعجائن الألوان السميكة الشهيرة (إمباستو)، يشير أيضاً المشبك المتواجد على كل أداة من أدوات الكتابة إلى غليون الفنان الشهير والذي ظهر في الكثير من أعماله التي تجسد رسمه لنفسه. يضيف اللون الأصفر الغامق لمسة نهائية رائعة لهذا الإصدار والذي يحاكي شعار مون بلان المتواجد على الجزء العلوي من الغطاء. 


يُغَطِّي البدن المطلى بالبلاتين نمط دافئ بَرَّاق يذكرنا بحقول القمح في بروفنس.


يتميز هذا الإصدار بإشارته إلى لوحة عباد الشمس الشهيرة لفان جوخ والتي قام برسمها أيضًا عام 1889، يمكن ملاحظة تفاصيلها على النقش الرائع المتواجد على الريشة المصنوعة من الذهب عيار Au 750. 

إصدار محدود 888 قطعة

يَسْتَحْضِرَ تصميم هذا الإصدار الفترة التي قضاها الفنان في «سان ريمي دي بروفنس» و«أوفير سير واز» بينما تعكس تفاصيله واحدة من أشهر لوحات الفنان، حقل القمح مع الغربان لعام 1890. حيث تنقل اللوحة إلي مشاهديها الإحساس بالحركة عن طريق تقنية الرسم بعجائن الألوان السميكة (إمباستو)، والتي يمكن ملاحظتها في اللوحة في كل من حركة سنابل القمح المتمايلة وكذلك حركة الطيران الانقضاضية المندفعة لأسفل للطيور السوداء عبر اللوحة. ويتميز الغطاء بترصيعه بطبقات داخلية من اللّكر الشفاف بدرجات مختلفة من اللون الأزرق والذي يتسق مع الهيكل الخارجي المصنوع من الذهب الأصفر الخالص عيار AU 750 لمحاكاة التناقض اللوني المثير للعمل الفني.

الميزات (null)


يشير الجزء السفلي إلى سكين مزج الألوان الخاص بالفنان بينما تم تشكيل الجزء العلوي المزين بحجر السترين الكريم مثل وعاء غليون فان جوخ.


يزدان بدن أداة الكتابة الأزرق الغامق بجزيئيات لونية قزحية متلألئة في إشارة إلى لوحة سماء الليل الشهيرة للفنان. 


ريشة القلم في الإصدار المحدود 888 مصنوعة من الذهب الخالص عيار Au 750

متميز بنقش مستوحى من لوحة زهرة اللوز لفان جوخ والتي تعود لعام 1890. 

إصدار محدود 161 قطعة

يستوحى هذا الإصدار تصميماته من العديد من أعمال فان جوخ، بما في ذلك آخر لوحاته (جذور الشجرة) لعام 1890. وقد استلهم البدن اللامع من اللّكر لهذه النسخة من الأشكال الهندسية الملونة في اللوحة التي تجسد جمال مجموعة من الأشجار بجذورها العارية بسبب عوامل التأكل على جانب تلة. يشير الغطاء إلى لوحة حقل القمح وأشجار السرو الرائعة لعام 1889، وقد تم نقشه بالفضة الاسترليني Ag 925. 

الميزات (null)


يشبه المشبك الغليون المشهور للفنان والذي ظهر في الكثير من صوره الذاتية بالإضافة إلى سكين مزج الألوان الخاص به وتم تزيينه بحجر السترين الكريم. 


يعد البدن المصنوع من الفضة الاسترليني عيار Ag 925 ترجمة مرئية للوحة جذور الشجرة الرائعة باستخدام الترصيع بطبقات داخلية متعددة الألوان من اللّكر.


تعد ريشة القلم المصنوعة من الذهب الخالص عيار Au 750 احتفاء وتكريم لرمز النسبة الذهبية 1.61 (فاي) والذي يمثل تلك النسبة وهي قاعدة رياضية جمالية خالدة يمكن ملاحظتها في العديد من أشهر الأعمال الفنية والتي تحظى بإعجاب معظم متذوقي الفنون في العالم. وتعد النسبة الذهبية أو 1.61 فاي هي الإلهام الخاص بالإصدار الجديد والذي يضم 161 قطعة وسوف تتبلور في جميع مجموعات أساتذة الفن( Masters of Art) القادمة.

إصدار محدود 90 قطعة

تتميز أداة الكتابة هذه بكونها ترجمة احترافية إبداعية فنية جميلة لتقنية (إمباستو) لفان جوخ، حيث كان يقوم بإضفاء لمسات عريضة من عجائن الألوان السميكة باستخدام سكين مزج الألوان لإضفاء روح من الحيوية لقماش اللوحة باستخدام الملمس والحركة. وقد ألهمت لوحة الحصاد لعام 1888 لمسات الفرشاة والتقنية المستخدمة عبر غطاء وبدن أداة الكتابة. 

الميزات (null)


طالما ما اشتهر الفنان بعشقه لتدخين الغليون المصور في تفاصيل المشبك، فتم تشكيل الجزء العلوي كوعاء الغليون وترصيعه بحجر الأوبال الناري.


تعتبر هذه القطعة تحفة فنية في حد ذاتها، فقد تم طلاء البدن والغطاء في هذا الإصدار يدوياً بواسطة المراسم المحترفة والتي عملت على نقل روح وأسلوب فان جوخ بحرفية عالية، باستخدام لمسات من درجات الألوان الدافئة والتي تمثل حقول القمح في بروفنس. وقد تم تصميم النمط الدوامي البارز الملمس بشكل متفرد لكل أداة كتابة مما عمل على منحها قيمة إبداعية عالية وجودة تماثل اللوحات الفنية الرائعة. 


يتميز هذا الإصدار بإشارته إلى لوحة عباد الشمس الشهيرة لفان جوخ والتي قام برسمها أيضًا عام 1889، يمكن ملاحظة تفاصيلها على النقش الرائع المتواجد على الريشة المصنوعة من الذهب عيار Au 750. 

تكريماً لائق لفنان أسطوري

تفتخر مون بلان بالتعاون مع متحف «فان جوخ» في أمستردام وقد بذلت الشركة جميع جهودها لضمان توافق التكريم التي تقدمه مجموعة أساتذة الفن لـ «فينسنت فان جوخ» مع رؤية المتحف.. ومن مهام المتحف القيام بدور اَلْوَصِيّ على تراث الفنان بصفته المرجع الرئيسي في البحث العلمي عن أعمال وحياة «فينسنت فان جوخ».  

مون بلان بالتعاون مع متحف فان جوخ، أمستردام.